..:: موقع طلبة وخريجي تربية رياضية جامعة بورسعيد ::..


مفهوم القوة العضلية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل
كاتب الموضوع
Mahmoud Mahfouz



avatar


ذكر
عدد المشاركات :
3224

سجل فى يوم :
13/12/2008

العــــمـــــــر :
27

الفــرقــة :
  • الرابعه

مجــــ النقااااط ــــموع
4671
راديو وشات بورت سبورت http://www.port4sport.com/RadioChat-h3.htm
https://www.youtube.com/user/MahmoudOptions https://www.facebook.com/M.Ma7fouz http://www.y4eg.com

مُساهمةموضوع: مفهوم القوة العضلية السبت 19 سبتمبر - 9:38

مفهوم القوة العضلية :
للدكتور عارف الكرمدي

القوة العضلية هي احد المكونات الأساسية للياقة البدنية التي تكتسب أهمية
خاصة, نظرا لدورها المرتبط بالأداء الرياضي أو بالصحة على وجه العموم, ولم
يحظ أي مكون أخر من مكونات اللياقة البدنية بدرجة من الأهمية بمثل ما حظيت
به القوة العضلية التي دارت حولها الأساطير القديمة, وظلت موضع الكثير من
الجدل حتى الآن, وخاصة من حيث تأثيرها على الفتيات وعلى الأطفال في مراحل
النمو المختلفة وارتباطها بالناحية النفسية للفرد وبعمليات التنويم
المغناطيسي, وما زالت القوة العضلية هدفا عاماً يسعى إليه جميع الناس.

ولقد حاول الكثير من العلماء تعريف القوة العضلية, واستعرض "كمال عبد
الحميد وصبحي حسانين" 1985 مجموعة كبيرة من تلك التعريفات التي اتجه
معظمها إلى تقسيم القوة العضلية إلى القوة الثابتة والقوة المتحركة, وذلك
تبعا لطبيعة الانقباض العضلي, كما اتجهت هذه التعريفات أيضا إلى تقسيم
القوة العضلية إلى القوة المميزة بالسرعة وتحمل القوة تبعا لارتباطها
بمكونات اللياقة البدنية الأخرى.

تعريف القوة العضلية:

يعرف "نولان ثاكستون" Haxtun القوة العضلية بأنها :

قدرة العضلة أو المجموعة العضلية على أنتاج أقصى قوة ممكنة ضد مقاومة
ويركز "شاركي" Sharkey 1984 على إلقاء الضوء حول الجهاز العصبي في القوة
العضلية حيث يعرفها بأنها:

"أقصى جهد يمكن أنتاجه لأداء انقباض عضلي ارتدى واحد".

وكلمة ارتدى هنا تعبر عن مدى سيطرة وتحكم الجهاز العصبي في القوة العضلية,
وهذا يعنى أن العضلة يمكن أن تنقبض بطريقة أخرى لا إرادية مثلما يحدث عند
التنبيه الكهربائي للعضلة.

ويؤكد "لأمب" Lamb 1984 على أن القوة العضلية هي :

"أقصى مقدار للقوة يمكن للعضلة أداؤها في أقصى انقباض عضلي واحد".

وفي ضوء هذه التعريفات يمكن أن يتحدد مفهوم القوة العضلية في النقاط التالية:

1- أن القوة العضلية هي المحصلة الناتجة عن أقصى انقباض عضلي دون تحديد: الثابت أم المتحرك .

2- أن يكون الانقباض ذا درجة قصوى ويؤدى لمرة واحدة .

3- أن يكون الانقباض إراديا تحت سيطرة الجهاز العصبي الإرادي.

4- أن ترتبط القوة بوجود مقاومة تواجهها سواء كانت هذه المقاومة متمثلة في
ثقل خارجي أم ثقل الجسم نفسه أم مقاومة منافس أم مقاومة الاحتكاك

أنواع القوة العضلية :

على الرغم من أن تعريفات القوة العضلية قد ركزت على أنها أقصى انقباض عضلي
يمكن تأديته لمرة واحدة, إلا أن نوعية هذا الأنقاض لم تتحدد, فقد يأخذ شكل
أقصى انقباض عضلي ثابت, أو أقصى الانقباض عضلي متحرك مع اختلاف أشكال
النوع الأخير, وكما اشرنا سالفا فأنه لا يمكننا من الناحية التطبيقية عزل
مكون القوة العضلية عن مكوني السرعة والتحمل, ولذا فأنه عند التدريب
لتنمية القوة العضلية يجب أن يوضع في الاعتبار نوعية القوة المطلوب
تنميتها حيث يمكن في ذلك تحديد ثلاثة أنواع من القوة تنحصر فيما يلي :

1- القوة القصوى Maximum Strength
وهى تعنى قدرة الجهاز العصبي العضلي على أنتاج أقصى انقباض إرادي, كما
أنها تعنى قدرة العضلة في التغلب على مقاومة خارجية أو مواجهتها, ويتضح من
ذلك أن القوة القصوى عندما تستطيع أن تواجه مقاومة كبيرة تسمى في هذه
الحالة بالقوة القصوى الثابتة, ويظهر هذا النوع من القوة عند الاحتفاظ
بوضع معين للجسم ضد تأثير الجاذبية الأرضية مثلما يحدث في بعض حركات
الجمباز والمصارعة, وعندما تستطيع القوة القصوى التغلب على المقاومة التي
تواجهها فهي في تلك الحالة تسمى بالقوة القصوى المتحركة, وهذا ما يطلق على
رفع الأثقال .

2- القوة المميزة بالسرعة Strength Characteristic by Speed
وهى تعنى قدرة الجهاز العصبي العضلي على أنتاج قوة سريعة, الأمر الذي
يتطلب درجة من التوافق في دمج صفة القوة وصفة السرعة في مكون واحد, وترتبط
القوة المميزة بالسرعة بالأنشطة التي تتطلب حركات قوية وسريعة في أن واحد
كالعاب الوثب والرمي بأنواعه المختلفة والعاب العدو السريع ومهارات ركل
الكرة .

3- تحمل القوة Stength Endrance
وتعنى قدرة الجهاز العصبي في التغلب على مقاومة معينة لأطول فترة ممكنة في
مواجهة التعب, وعادة ما تتراوح هذه الفترة ما بين 6ثوأن إلى 8دقائق, ويظهر
هذا النوع من القوة في رياضيات التجديف والسباحة والجري, حيث أن قوة الدفع
أو الشد تؤدى إلى زيادة المسافة المقطوعة كمحصلة لزيادة السرعة, وذلك مع
الاحتفاظ بدرجة عالية من تحمل الأداء خلال تلك الفترة الزمنية المحددة


يتبع....
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Mahmoud Mahfouz



avatar


ذكر
عدد المشاركات :
3224

سجل فى يوم :
13/12/2008

العــــمـــــــر :
27

الفــرقــة :
  • الرابعه

مجــــ النقااااط ــــموع
4671
راديو وشات بورت سبورت http://www.port4sport.com/RadioChat-h3.htm
https://www.youtube.com/user/MahmoudOptions https://www.facebook.com/M.Ma7fouz http://www.y4eg.com

مُساهمةموضوع: رد: مفهوم القوة العضلية السبت 19 سبتمبر - 9:38

أهمية القوة العضلية:

ترجع أهمية القوة العضلية بالنسبة للرياضيين إلى ارتباطها الوطيد ببعض
المكونات المركبة للياقة البدنية كالقدرة Power التي تتطلبها طبيعة الأداء
في أنشطة الوثب والرمي وضرب الكرة وغطسه البداية في السباحة, إذ تتطلب تلك
الأنشطة أنتاج القوة السريعة أي محصلة القوة × السرعة .

كما ترتبط القوة العضلية بمكون السرعة- وخاصة السرعة الانتقالية في الجري
والسباحة- حيث أن زيادة قوة دفع القدم للأرض تعمل على زيادة طول خطوة
الجري, وتؤدى قوة الشد في السباحة إلى زيادة اندفاع جسم السباح إلى
الأمام, ويؤدى كلا العاملين (زيادة قوة الدفع أو الشد) إلى سرعة قطع
المسافة في اقل زمن ممكن .

وللقوة العضلية علاقة وطيدة بعنصر التحمل, وبخاصة عند أداء الأنشطة
البدنية التي تتطلب الاستمرار في أداء عمل عضلي قوى كالعاب المصارعة
والملاكمة وغيرها..

وترتبط القوة العضلية بجانب الصحة العامة للفرد حيث تعمل على تنمية النغمة
العضلية للجسم Muscular Tone, كما أن قوة عضلات الظهر تعمل على وقاية
الفرد من التعرض للانزلاق الغضروفي, وقوة عضلات البطن تساعد على مقاومة
ضغط الأحشاء الداخلية مما يمنع ظهور الكرش أو التعرض لألأم أسفل الظهر,
وتمتع لأنسأن بدرجة جيدة من القوة العضلية يسهم في وقايته من التعرض
للإصابات ويعطى الجسم شكل القوام الجيد .

والقوة العضلية لها تأثيرها الواضح على الناحية النفسية للفرد, فهي تمنحه
درجة جيدة من الثقة بالنفس, وتضفي عليه نوعا من الاتزان الانفعالي, وتدعم
لديه عناصر الشجاعة والجرأة .

التأثيرات الفسيولوجية لتدريبات القوة العضلية :
هناك عدة تأثيرات فسيولوجية تحدث كنتيجة لتدريبات القوة العضلية منها ما
هو مؤقت ومنها هو مستمر, والتأثيرات المؤقتة هي تلك الاستجابات
الفسيولوجية المباشرة التي تنتج عن أداء تدريبات القوة العضلية.. والتي
سرعان ما تختفي بعد أداء العمل العضلي بفترة, كالزيادة المؤقتة في حجم
الدم المدفوع من القلب وتغير سرعة سريان الدم .

أما بالنسبة للتأثيرات الفسيولوجية المستمرة فالمقصود بها هو ما يطلق عليه
مصطلح "التكيف" Adaptition والتأثيرات تحدث غالبا في الجهاز العصبي وفي
العضلة نفسها ويمكن تقسيمها إلى أربعة أنواع (مورفولوجية – أنثروبومترية –
بيوكيميائية – عصبية) .

أولا : التأثيرات المورفولوجية :
تؤدى تدريبات القوة العضلية إلى حدوث بعض التغيرات المورفولوجية (الشكلية) في جسم اللاعب واهم هذه التغيرات ما يأتي :

1- زيادة المقطع الفسيولوجي للعضلة :
ويقصد به مجموع كل ألياف العضلة الواحدة, ويرجع سبب زيادة المقطع
الفسيولوجي للعضلة إلى عاملين: احدهما يطلق عليه مصطلح زيادة الألياف
Hyper Plasia والأخر يطلق عليه مصطلح تضخم الليفة Hypertrophy .

ويختلف العلماء حول الفسيولوجي نمو العضلة وزيادة مساحة مقطعها الفسيولوجي
بين اتجاهين, فيرى البعض أن هذا التغير يحدث نتيجة لزيادة عدد الألياف
بالعضلة الواحدة حيث لوحظ ذلك بالنسبة للعبا رفع الأثقال وكمال الأجسام,
بينما يؤكد الرأي الأخر على أن عدد الألياف العضلية يتحدد في كل عضلة
وراثيا ولا يتغير مدى الحياة وأن نمو العضلة يحدث عن طريق زيادة محتوى
الليفة العضلية Hypertrophy من المكونات التالية :

أ‌- زيادة عدد وحجم الوليفات العضلية Myofibrials بكل ليفه .

ب- زيادة حجم المكونات الانقباضية وخاصة فتائل المايوسين .

جـ- زيادة كثافة الشعيرات الدموية بكل ليفه عضلية .

د- زيادة كميات الأنسجة بشكل عام وزيادة قوة الأنسجة الضامة والأوتار والأربطة .

وتتراوح قوة السنتيمتر المربع الواحد من مساحة المقطع الفسيولوجي للعضلة
ما بين 4-8 كيلو جرامات ويتأثر حجم المقطع الفسيولوجي بطبيعة تدريبات
القوة العضلية, فتدريبات القوة العظمى تؤدى إلى زيادة المقطع على حساب
زيادة عدد اللويفات ومحتوياتها الانقباضية كالاكتين والمايوسين, بما
يحتويه هذا الجدار من شعيرات دموية وميوجلوبين وميتوكوندريا لتوفير عمليات
أنتاج الطاقة اللازمة لعمل العضلة لفترة أطول نسبيا .

2- زيادة حجم الألياف العضلية السريعة :
يزيد حجم الألياف العضلية السريعة أكثر منه بالنسبة للألياف العضلية
البطيئة تحت تأثير تدريبات القوة العضلية, وترتبط زيادة الحجم تبعا لنوعية
التدريب, فكلما كانت شدة التدريب مرتفعة مع عدد تكرارات اقل زادت ضخامة
الألياف السريعة, وتشير نتائج دراسة "تيسن" وآخرين Tesh rt al 1984, إلى
أن لاعبي رفع الأثقال يتميزون بضخامة الألياف العضلية البطيئة لدى لاعبي
كمال الأجسام لاستخدامهم شدة اقل وعددا اكبر من التكرارات عند أداء
جرعاتهم التدريبية .

3- زيادة كثافة الشعيرات الدموية :
تقل كثافة الشعيرات الدموية للألياف العضلية تحت تأثير تدريبات الشدة
العالية ذات التكرارات القليلة (مثل لاعبي رفع الأثقال) وعلى العكس من ذلك
بالنسبة للاعبي كمال الأجسام حيث تزداد لديهم كثافة الشعيرات الدموية وذلك
وفق ما أشار إليه "شأنز" Schatz 1982 مما يسمح للعضلة بالقدرة على
الاستمرار في العمل العضلي فترة طويلة مع توافر ما يحتاجه من مواد الطاقة.
هذا وتسمح فترات الراحة القصيرة للاعبي رفع الأثقال بالتخلص من حامض
اللاكتيك المتراكم بالعضلات العاملة .

4- زيادة حجم وقوة الأوتار والأربطة :
تحدث زيادة حجم وقوة الأوتار والأربطة تحت تأثير تدريبات القوة كنوع من
التكيف لحمايتها من الضرر الواقع عليها نتيجة زيادة قوة الشد, وهذا التغير
يعمل على وقاية الأربطة والأوتار من التمزقات ويسمح للعضلة بإنتاج انقباض
عضلي اقوي .

ثانيا: التأثيرات الأنثروبومترية :
تتلخص معظم التأثيرات الأنثروبومترية لتدريبات القوة العضلية في حدوث بعض
التغيرات في تركيب الجسم, وتتركز معظمها في مكونين أساسيين هما: كتلة
الجسم بدون الدهن (LBM) Lean Body ووزن الدهن بالجسم, والمكونان معا
يشكلان الوزن الكلى للجسم, فمثلا إذا كأن وزن شخص ما هو 100 كيلو جرام
وكانت نسبة الدهن بجسمه تعادل 20% من وزن الجسم يكون :

وزن الدهن بالجسم = 0.20 × 100 = 20كيلو جراما

وزن الجسم بدون دهن = 100 – 20 = 80كيلو جراما

إذن المجموع = 100كيلو جرام (الوزن الكلى)

ويعمل برنامج تنمية القوة العضلية على زيادة وزن الجسم بدون الدهن ونقص
نسبة الدهن بالجسم, وقد لا تحدث زيادة ملحوظة في الوزن الكلى للجسم.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Mahmoud Mahfouz



avatar


ذكر
عدد المشاركات :
3224

سجل فى يوم :
13/12/2008

العــــمـــــــر :
27

الفــرقــة :
  • الرابعه

مجــــ النقااااط ــــموع
4671
راديو وشات بورت سبورت http://www.port4sport.com/RadioChat-h3.htm
https://www.youtube.com/user/MahmoudOptions https://www.facebook.com/M.Ma7fouz http://www.y4eg.com

مُساهمةموضوع: رد: مفهوم القوة العضلية السبت 19 سبتمبر - 9:39

ثالثا: التأثيرات البيوكيميائية :

وتتلخص التأثيرات البيوكيميائية في تحسين عمليات أنتاج الطاقة اللاهوائية
وكذلك الهوائية بنسبة اقل, ويرتبط بذلك زيادة نشاط الأنزيمات الخاصة
بإطلاق الطاقة, بالإضافة إلى زيادة مخزون المصادر الكيميائية للطاقة مثل
الادينوسين ثلاث الفوسفات (ATP) والفسفوكرياتين (PC) والاستجابات
الهرمونية, وتتلخص التأثيرات البيوكيميائية في النقاط التالية:

1- زيادة مخزون العضلة من مصادر الطاقة الكيميائية :
يزيد مخزون العضلة من ATP , PC وهى المصادر الكيميائية لإنتاج الطاقة
السريعة دون الحاجة إلى الأكسجين, وتشير نتائج دراسة "ماسك ودجال" وآخرين
Duvall et al . Mac 1977 إلى زيادة الفسفوكرياتين بنسبة 22% والادينوسين
ثلاثي الفوسفات بنسبة 18% نتيجة تدريبي لفترة خمسة أشهر.

2- زيادة مخزون الأنزيمات:
تحتاج الطاقة اللاهوائية إلى تكسير الجليكوجين لإنتاج الطاقة, وتؤدى تدريبات القوة إلى زيادة مخزون العضلة من الجليكوجين .

3- زيادة نشاط الأنزيمات :
تعمل الأنزيمات كمفاتيح لحدوث التفاعلات الكيميائية اللازمة لإنتاج
الطاقة, وبدون نشاطها لا تحدث التفاعلات الكيميائية, ولكل أنزيم وظيفته
الخاصة, ويزداد نشاط هذه الأنزيمات تحت تأثير تدريبات القوة لتكون عاملا
أساسيا في تحرر الطاقة اللازمة لحدوث الانقباض العضلي, حيث أثبتت دراسة
"كوستيل وآخرين Costilla et al 1979 زيادة نشاط أنزيمات أنتاج الطاقة
اللاهوائية الخاصة بالمركبات الكيميائية ATP و PC وهما كرياتين فوسفوكينيز
ومايوكينيز Creation Phosphokinase Myopias ، وكذلك أنزيمات أنتاج الطاقة
اللاهوائية عن طريق نظام حامض اللاكتيك مثل أنزيم فسفوفركتوكينيز Phosphor
Fructokinase وأنزيم لاكتات دهيدروجينيز Lactate dehydrogenase ، غير أن
هذه التغيرات ترتبط أساسا بنوعية التدريب وطبيعة تشكيل الحمل من الشدة
والحجم وفترات الراحة .

4- استجابات الهرمونات :
رابعا: لهرمونات بجميع وظائف الجسم وتعمل على تنظيمها ، وقد ركزت معظم
الدراسات على علاقة هرموني التستوستيرون وهرمون النمو بالتضخم العضلي
واكتساب القوة ، وتشير نتائج هذه الدراسات إلى ملاحظة زيادة هرمون
التستوستيرون بعد تدريبات الأثقال وخاصة لدى الرجال ، وقد يكون ذلك أحد
الفسيولوجي القوة لدى الرجال مقارنو بالسيدات ، غير أن دور هذا الهرمون
وتأثيره ما زال يحتاج إلى مزيد من البحث والدراسة ، ويرتبط نمو الأنسجة
العضلية بهرمون النمو لدوره المهم في العملية البنائية ، وقد لوحظ زيادته
نتيجة أداء تدريبات القوة

رابعا : التأثيرات العصبية :

تعتبر التأثيرات المرتبطة بالجهاز العصبي من أهم التأثيرات المرتبطة بنمو
القوة ، وقد تكون هي التفسير لزيادة القوة العضلية بالرغم من عدم زيادة
حجم العضلة ، كما أنها قد تفوق في تطورها الزيادة التي تحدث في حجم
العضلات ، ويمكن تلخيص هذه التأثيرات فيما يلي :

1- تحسين السيطرة العصبية على العضلة :
يظهر ذلك في أمكانية أنتاج مقدار أكبر من القوة مع انخفاض في النشاط
العصبي كما يظهر من خلال دراسات رسم العضلات الكهربائي ، وبالت إلى إذا ما
ارتفع مستوى النشاط العصبي زاد تبعا لذلك تعبئة عدد أكبر من الألياف
العضلية للمشاركة في الانقباض العضلي وزيادة القوة العضلية .

2- زيادة تعبئة الوحدات الحركية :
ترتبط القوة الناتجة عن الانقباض العضلي بمقدار الوحدات الحركية المشاركة
في هذا الانقباض ، وتحت تأثير تدريبات القوة تزداد قدرة الجهاز العصبي على
تجنيد عدد أكبر من الوحدات الحركية للمشاركة في الانقباض العضلي ، وبذلك
تزيد القوة العضلية ، مع ملاحظة أن تجنيد جميع الوحدات الحركية بالعضلة لا
يمكن أن يقوم به الجهاز العصبي ، وتبقى دائما بعض الوحدات الحركية بصفة
احتياطية لا تشترك في الانقباض العضلي ، وتزداد درجة اشتراك البعض منها
تبعا لزيادة درجة المثير للجهاز العصبي ، ولذلك تزداد القوة العضلية
الإرادية عند سماع طلق ناري أو سماع صياح مفاجئ بصوت عال .

3- زيادة تزامن توقيت عمل الوحدات الحركية Synchronization
ويعنى ذلك أن الوحدات الحركية تختلف في سرعة استجابات أليافها للانقباض
العضلي ، حيث لا يظهر التزامن Synchronization في عملها في البداية تحت
تأثير التدريب فتقربت توقيتات استجاباتها لتعمل معا في توقيت موحد بقدر
الإمكان ولهذا تأثيره على زيادة أنتاج القوة العضلية .

4- تقليل العمليات الوقائية للانقباض :
تعمل العضلة على حماية نفسها من التعرض لمزيد من المقاومة أو الشد الذي
يقع عليها نتيجة زيادة قوة الانقباض العضلي بدرجة لا تتحملها الأوتار
والأربطة ، وذلك عن طريق رد فعل عكسي للعضلة من خلال الأعضاء الحسية
الموجودة بالأوتار مثل أعضاء جولجى الوترية Gorge Tendon Organs التي تعمل
على تقليل استثارة الوحدات الحركية لتقل قوة الانقباض العضلي وذلك لحماية
الأوتار والأربطة ، وتظهر مقاومة الأعضاء الحسية بصورة أكبر لتقلل من
مستوى القوة الناتجة عند استخدام كلا الطرفين معا ، حيث وجد أم مقدار
القوة الناتجة عن انقباض عضلات الرجلين معا يكون أقل من مجموع القوة
الناتجة عن كل رجل على حدة وذلك وفقا لما توصل إليه " أوهتسوكى " Ohtsuki
1981 وقد أطلق على هذا الفرق مصطلح " العجز الثنائي " Bilateral Defect
والتدريب باستخدام كلا الطرفين يساعد على تقليل هذا العجز وفقا لدراسة "
سيشر " Secher 1975 .

وتطبيق مبدأ العجز الثنائي قد يكون مفيدا لزيادة قوة الأطراف لدى
الرياضيين في حالة الأنشطة التي تتطلب أداء الأطراف على الو إلى وليس معا
كالجري والمشي والسباحة وغيرها ، حيث يمكن استخدام كلتا الذراعين في عملية
الشد في سباحة الفراشة لتقوية الشد للذراع الواحدة عن طريق التغلب على
العجز الثنائي ، وكذلك بالنسبة للاعبي دفع الجلة يمكن استخدام تدريبات دفع
أثقال بالذراعين معا لزيادة قوة الذراع الواحدة نتيجة تقليل العجز الثنائي
، وفي الجري والوثب يمكن استخدام وثبات بالقدمين معا لتحقيق تقوية دفع
القدم الواحدة .

وينصح " كايوزو " وآخرون Caiozzo et al بضرورة عمل عدة انقباضات للعضلات
المضادة Antagonists وذلك لزيادة فاعلية الانقباض العضلي وقوته وخاصة عند
أداء تدريبات القوة بسرعة مختلفة ، حيث يؤدى ذلك إلى تنشيط عمل أعضاء الحس
الوقائية ، وعلى سبيل المثال يمكن قبل أداء رفع الأثقال من وضع الرقود على
الظهر أن يتم أداء انقباضات للعضلات المثنية للذراعين باستخدام الأثقال عن
طريق الشد تجاه الجسم قبل أداء حركة الدفع مباشرة من وضع الرقود
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Mahmoud Mahfouz



avatar


ذكر
عدد المشاركات :
3224

سجل فى يوم :
13/12/2008

العــــمـــــــر :
27

الفــرقــة :
  • الرابعه

مجــــ النقااااط ــــموع
4671
راديو وشات بورت سبورت http://www.port4sport.com/RadioChat-h3.htm
https://www.youtube.com/user/MahmoudOptions https://www.facebook.com/M.Ma7fouz http://www.y4eg.com

مُساهمةموضوع: رد: مفهوم القوة العضلية السبت 19 سبتمبر - 9:39

خامسا: تأثيرات الجهاز الدوري:

تؤدى تدريبات القوة العضلية إلى حدوث بعض التغيرات الفسيولوجية
والمورفولجية للجهاز الدوري ، حيث توصلت دراسة " مورجأنورث " وآخرين
Morganorth et al. 1975 إلى أن لاعبي القوة تتميز عضلة القلب لديهم بزيادة
سمك الجدار عن الأشخاص العاديين مع تجويف بطيني في الحدود العادية ، ويرجع
ذلك إلى طبيعة عمل القلب في تلك الرياضات التي تحتاج إلى زيادة قوة دفع
الدم لمواجهة ارتفاع مستوى ضغط الدم أثناء التدريب .

ويرتفع الحد الأقصى لاستهلاك الأكسجين تحت تأثير القوة العضلية وخاصة عند
استخدام نظام التدريب الدائري، غير أن هذه الزيادة لا تعادل ما يمكن
تحقيقه عن طريق برامج تدريبات التحمل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مفهوم القوة العضلية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
..:: موقع طلبة وخريجي تربية رياضية جامعة بورسعيد ::.. ::  :: العلوم الانسانية وعلوم الصحة - تربية رياضية بورسعيد :: علم التدريب الرياضي - Sports science training-
© phpBB | منتدى مجاني | منتدى مجاني للدعم و المساعدة | إتصل بنا | التبليغ عن محتوى مخالف | احدث مدونتك مجانيا